قصة العضباء

مع الناقة وحكاياتها الطريفة (2ـ4)

واحة الطفولة » واحة القصص
16 - ربيع أول - 1434 هـ| 28 - يناير - 2013


1

أتدرون يا أبنائي ما قصة الناقة العضباء؟

الناقة العضباء كانت لرجل مشرك من بني عقيل، وكانت ناقة نجيبة تتخذ راحلة للسفر.

وكانت قبيلة هذا الرجل حلفاء لقبيلة ثقيف، وثقيف كانت قد أسرت رجلين من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم.

فأسر بعض المسلمين هذا الرجل وأخذت العضباء معه، وأهديت العضباء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فمر به رسول الله وهو في وثاق، فقال الرجل: يا محمد علام تأخذوني وتأخذون سابقة الحاج (يقصد العضباء أي أنها تتخذ راحلة للحج)؟

فقال رسول الله: نأخذك بجريرة حلفائك ثقيف، فقال الرجل: إني مسلم.

قال رسول الله: لو قلتها وأنت تملك أمرك أفلحت كل الفلاح... ومضى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال الرجل: يا محمد إني جائع فأطعمني، وإني ظمآن فاسقني ، فقال رسول الله: هذه حاجتك، وأمر بإطعامه وسقيه.

ثم بعد ذلك فُدي الرجل بالرجلين، و ظلت العضباء لرسول صلى الله عليه وسلم.

ثم إن المشركين بعد ذلك أغاروا على سرح المدينة (وهي الإبل التي كانت ترعى في أطراف المدينة) وكانت العضباء فيها، فأخذوا العضباء، وأسروا امرأةً من المسلمين.

وكانوا المشركون يرتاحون في بعض الطريق أثناء السير وكانوا يريحون الإبل بأفنيتهم.

فقامت المرأة ذات ليلة بعد ما ناموا، وتحسست الإبل لتتخير ناقة ذلولا نجيبة تحملها إلى المدينة، فاختارت العضباء وهي لا تعرف أنها ناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فركبتها ثم وجهتها قبل المدينة ونذرت إن أنجاها الله عليها لتنحرنها.

فلما قدمت المدينة عُرفت الناقة، فقيل: إنها ناقة رسول الله، فأخبرت النبي صلى الله عليه وسلم بنذرها.

فقال: بئس ما جزيتها به بعد أن أنجاكِ الله عليها!

ثم قال رسول الله: (لا وفاء لنذر في معصية الله ولا فيما لا يملك ابن آدم).

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

القصة بتصرف مأخوذة من حديث صحيح ( أخرجه احمد (40/430) ومسلم (1641) وأبو داود (3316).

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- *فوفي* - السعودية

21 - ربيع أول - 1434 هـ| 02 - فبراير - 2013




صلى الله عليه وسلم ()
قصة جميلة جدا

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...