هذه لعبتك وتلك لعبة أخيك.. ضبط غريزة حب التملّك عند الأطفال

عالم الأسرة » أمومة وطفولة
09 - ذو الحجة - 1427 هـ| 30 - ديسمبر - 2006


1

لقد أحل الله لخلقه كثيراً من الطيبات، وزينها في نفوسهم حتى يرغبون فيها ويسعدون بتناولها والتمتع بها، فقال سبحانه مبيناً ذلك:" زُيّنَ للناس حبُّ الشهواتِ من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسوّمة والأنعام والحرث ذلك متاعُ الحياةِ الدنيَا والله ُعنده ُحسنُ المئابِ" مما يدل على أن حب هذه الشهوات والملذات زين في النفوس وركّبَ فيها، ولا مجال لانتزاعه منها، وتلعب البيئة وأساليب التربية دوراً كبيراً في تقوية حب التملك وتنميته أو تضعيفه وتخفيف حدته.

وهذا الميل الفطري في نفس الإنسان إن لم يهذّب ويحد بحدود واضحة أصبح مؤذناً بالخطر والانحراف، فلربما تمنى الإنسان ملك كل شيء، وانطلق في ذلك يبتلع من كل صوب حقاً وباطلاً دون ما عقل أو روية، ولهذا المعنى يشير النبي صلى الله عليه وسلم محذراً من الاسترسال وراء هذه الرغبة النفسية الجامحة، فيقول:

"لو كان لابن آدم واديان من ذهب لتمنى لهما ثالثاً، ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب"، فالحديث يؤكد أنّ الاندفاع وراء محاولة إشباع هذه الرغبة لن يصل إلى إشباعها حقيقةً، ولكن ستظل هذه الرغبة تزيد وتتنامى داخل النفس إلى أن يصل ابن آدم إلى قبره فيمتلئ جوفه بالتراب.

ومدار التهذيب لهذه الغريزة الفطرية يقوم على التربية الأسرية الناجحة القائمة على القدوة الحسنة والتلقين الجيد نظرياً وعملياً، فالولد الصغير في بداية نشأته، خاصة دون السادسة لا يميز بين ما هو له وما هو لغيره، فتراه يندفع يطلب كل ما ترغب فيه نفسه، فيأخذ لعبة هذا، و يطالب بثوب أخيه زاعماً أنه ثوبه، وربما وجد قطعة نقدية على الأرض فأخذها ونسبها لنفسه، فلا يستطيع الطفل بدون التربية والتوجيه أن يضبط رغباته الجامحة نحو امتلاك الأشياء.

وذلك بالتركيز على الجوانب الآتية:

- يبدأ الوالدان في تأصيل مبدأ تحديد الملكيات لدى طفلهما بتحديد ملكياته أولاً، ليعرف ما له من أشياء وما لغيره من ممتلكات فيحترمها ولا يعتدى عليها،ويحفّظ حديث النبي صلى الله عليه وسلم:"لا يحل لمسلم أن يأخذ متاع أخيه بغير رضاه، وإن كان قضيباً من أراك" أو كما قال صلى الله عليه وسلم. كما يمنح الوالدان طفلهما صلاحيات التصرف في أشيائه الخاصة كيف يشاء، ويفضل أن تكون تلك الممتلكات في حجرته الخاصة أو في خزانة تخصه وحده.

فإن حدث بعد ذلك أن تعدى أحد إخوته على ممتلكاته، وحاول أن يأخذ منها شيئاً، فبرز له الولد ومنعه، فإن ذلك التصرف ورد الفعل يكون دليلاً على أنه قد علم وفهم حدود ممتلكاته الخاصة، وأن ذلك يعنى أنه ليس لأحد أن يأخذ منها شيئاً إلا بإذنه وموافقته، فإن حاول هو نفسه أن يتعدى على خصوصيات أحد إخوته فمنع، كان ذلك الموقف درساً عملياً يدرك منه الطفل حدود ممتلكات غيره أيضاً، ويعلم أنه ليس له حق في ممتلكات غيره .

ويساعد في تأصيل هذا المبدأ ألا تكون ألعاب الأبناء مشاعة لا يعرف كل منهم ما له وما ليس له، ولكن كلٌ يعرف لعبته، ويشتركون جميعاً في اللعب بها مع الاحتفاظ لكل منهم بملكية لعبته.

- لابد من إشباع رغبة الولد في تملك النقود، بأن يعطيه المصروف اليومي أو الأسبوعي، على أن يوجهه لأفضل طرق الإنفاق، ويفسح له في شراء بعض ما يحب من ألعاب وحلوى أو غير ذلك، فإن ذلك يعنى الكثير من القيم الإيجابية بالنسبة له، من الشعور بالملكية الخاصة والقدرة على التصرف في حدودها، إلى تنمية ملكات التدبير والتوفير والادخار والكرم والعطاء للغير، كما أن ذلك من شأنه أن يجعل الطفل لا يتطلع لممتلكات الآخرين.

ـ لا بأس أن يعطى الولد فرصة للادخار، وجمع بعض المال، ولكن نوضح له الفرق بين الادخار المحمود والشح المذموم، ثم يسمح له باستغلال بعض ما جمع في شراء ممتلكات جديدة، فيشبع بذلك رغبته الفطرية في حب التملك.

- توضيح المعنى الحقيقي للغنى وإبرازه في ذهن الولد مع التلقين والتكرار، ذلك المعنى الذي وضّحه النبي صلى الله عليه وسلم في حديثه:"ليس الغنى عن كثرة العرض. إنما الغنى غنى النفس"- رواه مسلم رقم: 120/ ج2 / ص: 726 وذلك أن المندفع وراء حب التملك بدون عقل ولا روية، لن يشعر بالغنى والاكتفاء مهما جمع، بل سيظل يطلب المزيد بلا حدود فهو في حقيقة الأمر فقير مع كثرة ما يملك، أما من رضي بما قسمه الله  له عاملاً وآخذاً بأسباب الرزق في غير تكلف وحرص، فإن قلبه يمتلئ بالغنى والاطمئنان.

- وأخيراً.. نؤكد أن غرس الصورة الصحيحة للملكية، مثلها مثل أي قيمة طيبة يعتمد على توفر القدوة الحسنة الثابتة على المبدأ الذي تدعو إليه، أما م ناظري الطفل حتى يعيها عقله و تتشربها نفسه، ومن ثمّ يتخلّق بها ويثبت عليها طوال حياته.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- نور الهدى -

10 - ذو الحجة - 1427 هـ| 31 - ديسمبر - 2006




كلام جميل وصائب

-- m jasem - أمريكا

12 - ذو الحجة - 1427 هـ| 02 - يناير - 2007




It was very important information and I would like to read more about child development a according to Islam
Thanks

-- سارة عبد القادر - المغرب

11 - محرم - 1428 هـ| 30 - يناير - 2007




السلأم عليكم
المشكل الذي يطرح بحدة هو أن الطفل حتى و هو يدرك ما له و ما ليس له ، يحاول دائما أن يكون نصيبه هو الأوفر من الحلوى أو اللعب ... كيف نقنعه ونعلمه ان يكون قنوعا ؟ . و شكرا

-- كوثر - المغرب

16 - محرم - 1428 هـ| 04 - فبراير - 2007




بسم الله الرحمان الرحيم
كلام منطقي وجميل ولكن التطبيق صعب فيما يخص معرفة واستوعاب الطفل ما له وماعليه وحب تملكه للاشياء ...فما العمل امام ذالك.وكيف نقنعه؟
وشكرا.

-- فيروز - المغرب

06 - صفر - 1428 هـ| 24 - فبراير - 2007




كيف يمكن لنا ان نفعل كي لانقلق الطفل اذا اراد شيء ونحن لا نملكه

-- أ.سحر شعير -

10 - صفر - 1428 هـ| 28 - فبراير - 2007




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخوات الفاضلات
للتطبيق العملى أهمية كبرى فى عملية التربيةمع الحزم والمتابعة للطفل ،فأرجو إعادة قراءة المقال مرة أخرى مع التركيز كما قلنا على إلزام الطفل بالسلوك الصحيح ومتابعته فى ذلك.
وجزاكم الله كل خير

-- - أخرى

16 - ربيع الآخر - 1428 هـ| 04 - مايو - 2007




مشفهمة حاجة

عبقري

28 - ذو القعدة - 1431 هـ| 05 - نوفمبر - 2010

مشفهمه حاجه ؟؟؟

اختي الفاضله بإختصار جداً كل طفل لديه لعبه حتى يتم العدل بينهم لتجعلي كل طفل لايستولي على لعبة اخيه حتى لايتم تنمية غريزة حب التملك لديه

لا مانع من تبادل الالعاب في سبيل التغيير وزرع المحبه والاله بينهم ولكن لاتجعلين طفل يستولي على حاجيات اخيه


اعتقد ان هذا اختصار مسهل جداً واتمنى اني افدتك

وشكراً.

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...